رياضة

الوداد اليوم وعودة الإمتاع

الوداد اليوم وعودة الإمتاع

يقول المثل الفرنسي، لا يوجد اثنان من دون ثلاثة، وبالتالي كان لزاما على وداد الأمة، الوصول الى التأهل الثالث على التوالي من مباراته أمام أولمبيك آسفي، بعد أن تأهل في الأسبوع الماضي من تونس على حساب الأهلي الليبي الى ثمن نهائي كأس العرب، والأربعاء الماضي على حساب اتحاد طنجة الى ربع نهائي كأس العرش، ليكون الموعد اليوم مع تتمة مسار التأهيل من خلال الوصول الى المربع الذهبي للكأس القضية الغالية، والذي لم يصل إليه الفريق الأحمر منذ موسم 2011-2012….
المباراة كانت بالمناسبة، الأولى بالنسبة للمدرب الجديد، الفرنسي روني جيرارد، الذي يتضح انه طيق مثلا فرنسيا آخر، وهو لا نغير التشكيل الذي يفوز، أو بالأحرى لا نغير النهج والأسلوب الرابح، على اعتبار أن التغيير الوحيد الذي حصل في تشكيلة وداد الأمة اليوم، كان هو عودة اسماعيل الحداد الى مكانه الطبيعي الأساسي بدلا عن بديع أووك الذي ظل احتياطيا في مباراة اليوم…
الحداد كان اليوم أسدا، وانتفض أمام جماهير فريقه المحبوب، ليعوض بالتالي ما فات، وينتقم لنفسه أولا من مستوياته المتذبدبة في الآونة الأخيرة، وهي التي جرت عليه غضب الأنصار وانتقاداتهم…كنت واحدا ممن انتقدوا الحداد أيضا، لكنني اليوم أشهد أنه أدى أداء راقيا، عاد به الى الحداد الطائر المعهود، بل وكان من أكبر المساهمين في نتيجة الفوز اليوم، سواء من خلال تحركاته الخطيرة من الجهتين اليسرى واليمنى في الشوط الأول، أو من خلال سرعته الفائقة خلال الهدف الثاني ومجريات الشوطين الأول والثاني…الحداد، كارل لويس الوداد في أيامه….
لم يكن ممكنا مشاهدة أكثر مما شاهدناه من أداء للوداد خلال الشوط الأول، بالنظر الى الانكماش الكبير لأبناء هشام الدميعي، أو ابن بادو الزاكي، في تفكيره وأسلوبه، في مناطقهم الدفاعية…5-3-2، والتي تتحول بطبيعة الحال الى 8-2، أو حتى الى عشرة مدافعين مسفيوين في بعض الأحيان…
لكن مع ذلك، كانت الأخطاء واردة بالنسبة لدفاع القرش المسفيوي، وهو ما استغله الحداد بسرعته المعهودة، قصد التمرير الجميل، والذي لم يحسن استغلاه محمد اوناجم، قبل أن يعود الأخير مع مطلع الشوط الثاني، ليزف الخبر السعيد بهدف ثان، جاء بعد عمل جبار للحداد، وتمريرة ولا أروع من وليد الكرتي، الذي انبهرت لمستواه الجدي خلال المباراة الأخيرة، لأؤكد ذلك اليوم مرة أخرى…كرة رائعة فعلا تلك التي مررها وليد للحداد…
لم أغفل الهدف الأول والذي جاء ليفك شفرة دفاعات المسفيويين المنكمشة، وهو هدف جاء من توقيع عبد اللطيف نوصير…الأخير كان قد تلقى هو الآخر العديد من الانتقادات لتراجع مستواه في الآونة الأخيرة…اليوم وكأن نوصير أبى إلا أن يتصالح مع جمهور فريقه العريض، ويؤكد له بأنه في الشدائد يعرف الرجال…برافو نوصير على الهدف…
من النقط الحسنة لمباراة اليوم، دخول زهير المترجي في الشوط الثاني مكان الحداد في توقيت مناسب جدا، ينم على أن جيرارد يدرك فعلا التوقيت الجيد للقيام بالتغييرات، وعرف سريعا إمكانيات لاعبيه المتوفرة…المترجي عوض الحداد بعد أن لعب الأخير 60 دقيقة جميلة عموما، ليترك الفرقة لموهوب بين للكل على أنه قادم لا محالة ليكون في موعد الأحمر بفضل تقنياته العالية…ما ينقص هي جزئية بسيطة متأكد أن زهير سيتداركها سريعا ليصبح أكثر فعالية أمام المرمى…استمتعنا مع زهير…
لكن الاستمتاع الحقيقي، هو ما حصل مع ما كان يطربنا وينحفنا به جمهور الحمرا والبيضا طيلة التسعين دقيقة…لا أخفي سرا أنني ومن منصة الصحافة نسيت ما يجري داخل الملعب لمدة ست دقائق كاملة، وأنا مزهو بطرب المدرجات وألحانها العذبة…
بطبيعة الحال، هناك بعض النقط السلبية والناذرة في مباراة اليوم، مثل ما قاله جيراد خلال الندوة الصحفية، إذ أشار الى أنه في مثل هاته المباريات لا يمكن تحمل الضغط في نهاية المباراة، لأن الأخطاء تبقى واردة، وهو ما حصل عندما سجل هدف المسفيويين الأول من ضربة الجزاء التي أعلن عنها اليعقوبي قبل انتهاء المباراة بثلاث دقائق…
مبروك وداد الأمة تأهلها الى المربع الذهبي من كأس العرش، ومبروك جيراد فوزك الأول مع الوداد، وهارد لك للقرش المسفيوي…
فقط لهشام الدميعي: بإمكانك تقديم كرة أفضل لو اخترت عدم الانكماش المبالغ فيه في الدفاع…رأيي الشخصي فقط….

 

المصدر : العرب اليوم

أشهر المقالات

To Top