رياضة

الكرة الافريقية والتحرر من رواسب الاستعمار

الكرة الافريقية والتحرر من رواسب الاستعمار

 الكونفدرالية الإفريقية والجامعات التابعة لها كونها أصواتا انتخابية سرعان ما يتم إهمالها وتجاهلها وإخضاعها للإبتزاز والتهديد واللامبالاة عند انتهاء الحاجة اليها وربما تتعرض للعقاب وهو ما تؤكده الوقائع المؤلمة التي لا ينكرها إلا جاحد .

حتى تنظيم كأس أوربا المقبلة منحوه الى المانيا بدل تركيا (العلمانية ) اللاهتة على الدوام وراء وهم وسراب العضوية بالإتحاد الأوربي رغم كونها من اهم ادرعهم العسكرية داخل حلف الناتو الأطلسي (NATO) . هل نحن نشارك بما يليق بنا اعتبارا وقيمة وإنجازات وعددا كمنتخبات في كأس العالم لكرة القدم وكحكام ومحاضرين ومدربين وأطباء ومحللين واعلاميين ومراقبين وغيرهم ؟ كم هو العدد المستفيد من الفيفا وخدماتها من أبناء جلدتنا بالنظر إلى عطاءاتنا وكثافتنا السكانية؟ كم مرة نظمنا كأس العالم في أفريقيا بعد 88 عاما من إحداثها ؟ قد يقول قائل إن على دول إفريقيا ومن في حكمها أن تعتمد على نفسها . أجل ولكن كيف السبيل الى التحرر من رواسب الاستعمار التي تعتبر كرة القدم أحد وسائله الهيمنية ؟ إفريقيا لازال بعض مواطنيها يستعملون كلمة ( PATRON ) في لغتهم اليومية عند مخاطبة الأجنبي الأبيض لتختزل وتجسد العقلية السائدة وهي من بين العوائق الشائكة للتطور.

أبعد كل هذا الذي يمثل جزءا قليلا من الاستغلال البشع الذي يتعرض له اللاعبون الأفارقة والكرة الإفريقية والقارة بأسرها إنسانا وأرضا وأصالة على أيدي الديمقراطيين والحقوقيين الأوربيين يمكن الحديث عن انسانية كرة القدم ؟ ختاما على  الجميع المساهمة في وضع التصورات التي يراها كفيلة بتمكين كرة القدم من إسترجاع ولو جزء قليل من دورها الأصلي في التخليق والتربية على القيم والصحة والتنمية الأقتصاديه والبيئية المجتمعية والمجالية ودمقرطة المؤسسات وتكوين أجيال تحمل هم اوطانها وتتخلى إلى غير رجعة عن الفردانية المقيتة 

المصدر : العرب اليوم

أشهر المقالات

To Top