رياضة

ملعب الحارثي والعشق الأكبر

ملعب الحارثي والعشق الأكبر

من منا لايمني النفس بأن يتمكن السيد والي جهة مراكش اسفي الجديد من تدشين ملعب الحارثي الجميل بعد إعادة تهيئته ويرأس بالمناسبة المباراة الأولى مابين فريقين عريقين الكوكب المراكشي والمولودية الوجدية لتتحول المباراة الى عرس وافراح تذكرنا بالماضي المجيد ، لكن ما كل ما يتمنى المرء يدركه .

موضوع ملعب الحارثي والجدل العقيم الذي أثير حول عودة التباري اليه يختزل لوحده جميع مشاكل كرة القدم بدءا بقضايا المجتمع مرورا بالتربية والاقتصاد والتخطيط والرؤية المستقبلية الشاملة على جميع المستويات وصولا الى السيدة السياسة لأنه لا يمكن فصل الفعل الرياضي عن باقي شؤون المجتمع اليومية ولذك يرى البعض أن الحل المؤقت يكمن في تطبيق المقولة المعروفة : (كم من حاجة قضيناها بتركها).

معضلة الشغب الرياضي وهو إرهاب داخل ملاعب كرة القدم ومحيطها عانت منه كثير من الدول إهتدت في نهاية المطاف إلى إجراءات تمكنت بفضلها من احتواء الظاهرة التي تحولت مع كامل الأسف الى سلوك معدي مدان. الشغب فعل مشين ينتج عنه رد فعل أضحى مرضا مزمنا ثم آفة مخيفة يتعين مواجهتها بصرامة وحزم وبطرق ووسائل ومقاربات مختلفة متكاملة هدفها اقتلاع الداء من جدوره ومسبباته بأقل الأثمان.

أعمال الشغب لا يمكن تبريرها أو التساهل مع مرتكبيها .

مجموعات أشخاص هنا وهناك يسبون يشتمون يهددون يدمرون يخربون كل ما تراه ألعين من بشر وحجر وممتلكات ومرافق وقيم سواء إنهزم الفريق الذي يدعون دعمهم له أو تعادل أوفاز .

التعبير عندهم عن نشوة الفرح كتعبيرهم عن غضب الهزيمة يكون بتخريب كل ماهو قائم جامد أو متحرك تحت شعار : انا مشاغب إذن انا موجود . ليس هناك فصل بين الدولة والمجتمع في أمور كثيرة وخاصة عندما يتعلق الأمر بقضايا أساسية في مقدمتها امن الوطن والمواطن ومصادر لقمة عيشه اليومي.

المواطن إذن هو قطب الرحى وعنصر أساسي في المساهمة في ضمان الأمن وحفض النظام بسلوكه وأخلاقه وانضباطه ووعيه وحرصه على مقومات العيش المشترك ومنها التباري والتنافس وقبول النصر والهزيمة.

رغم قول بعضهم إن الملعب الكبير بمراكش بعيد فهو يوجد في منطقة تحتضن العديد من المرافق السكنية والاقتصادية والسياحية الهامة في محاداة شريان ومعبر طرقي حيوي يتعرض بدوره للإختناق بمناسبة إجراء مباريات كرة القدم ، منطقة تعرف كثيرا من عمليات السطو المدانة على ممتلكات وسيارات المواطنين. الملعب الكبير شيد اصلا في مكان غير مناسب وهو يطرح بحدة سوء اختيار مواقع الفضاءات الرياضية قبل الشروع في بنائها ولذلك نقترح اتخاذ مزيد من الإجراءات الأمنية اللازمة

المصدر : العرب اليوم

أشهر المقالات

To Top